~/Images/Resources/default_ar.jpg
المحكمة الجنائية الدولية:قائمة تذكيرية من أجل التنفيذ الفعال
في 17 يوليو/تموز 1998، اتخذ المجتمع الدولي خطوة هائلة على درب النضال ضد إفلات المسؤولين عن جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب من العقاب. ففي ذلك التاريخ، صوتت 120 دولة في مؤتمر دبلوماسي على اعتماد نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية (نظام روما الأساسي)، الذي ينص على تأسيس محكمة جنائية دولية دائمة تكون لها الولاية القضائية على تلك الجرائم عندما تبدي الدول نفسها عجزاً أو عزوفاً عن التحقيق في تلك الجرائم أو محاكمة مرتكبيها. وسوف تستطيع المحكمة محاكمة الأشخاص المتهمين بارتكاب هذه الجرائم في أربع حالات: (1) إذا كانت الجريمة قد ارتكبت في أراضي دولة صدقت على النظام الأساسي، (2) أو على يد أحد رعاياها، (3) أو إذا أحال إليها مجلس الأمن بالأمم المتحدة حالة تنطوي على أفعال تخل بالسلام والأمن الدوليين أو تهددهما، (4) أو إذا قبلت دولة غير مصدقة على النظام الأساسي بولاية المحكمة على الجريمة. وسوف يدخل النظام الأساسي إلى حيز التنفيذ عندما يكتمل تصديق 60 دولة عليه. وحتى 21 يوليو/تموز 2000، كانت 98 دولة قد اتخذت الخطوة الأولى صوب التصديق بالتوقيع على النظام الأساسي، وصدقت عليه 14 دولة. وسوف يكون على الدولة التي تصدق على النظام الأساسي، في معظم الحالات، أن تطبق تشريعاً إنفاذياً من أجل الوفاء بالتزاماتها بموجب هذه المعاهدة. ووفقاً لمبدأ التكامل المدرج في النظام الأساسي، فإن إنفاذ هذا التشريع سوف يزود الدول بفرصة حسنة لتمكين أجهزة الادعاء العام فيها ومحاكمها من القيام بدورها الأول في ضمان محاسبة مرتكبي أفظع الجرائم في العالم على أفعالهم والتدليل على تأييدها للقانون الدولي. وسوف يساعد التنفيذ الفعال للتشريع الحكومات على تعزيز سيادة القانون وسوف يساهم في تحقيق المساءلة والاستقرار والنظام العام.


تحميل