~/Images/Resources/IOR40/IOR400092002ar.jpg
الاليات الموضوعية التابعة للامم المتحدة في عام 2002
تتألف الآليات الموضوعية للأمم المتحدة من عدد من المقررين الخاصين أو الممثلين أو الخبراء المستقلين أو الفرق العاملة التي تعينها في العادة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة (اللجنة) لبحث أنواع محددة من انتهاكات حقوق الإنسان أينما وقعت في العالم. 1 ويُشار لها بوصف "الموضوعية" تمييزًا لها عن الآليات القطرية التي تعينها اللجنة المذكورة لبحث حالات حقوق الإنسان في بلدان محددة. 2 وهذه الوثيقة هي عرض لصلاحيات تلك الآليات عقب الدورة ، السادسة والخمسين للجنة حقوق الإنسان التي عقدت في الفترة من 18 مارس/آذار إلى 26 إبريل/نيسان 2002 كما أﻧﻬا تحديث لدليل منظمة العفو الدولية/ والجمعية القانونية لإنجلترا وويلز المعنون "الآليات الموضوعية لحقوق الصادر عام 2000 ،(IOR 40/20/ الإنسان التابعة للأمم المتحدة (رقم الوثيقة: 00 والغرض من هذه الوثيقة هو مساعدة من يرغبون في تقديم معلومات إلى الآليات الموضوعية أو متابعة الدراسات التي تجريها تلك الآليات. وينصب اهتمام هذه الوثيقة في المقام الأول على الآليات التي تتخذ إجراءاتٍ بشأن حالات فردية، وعددها 17 آلية، ولكنها تشمل أيضًا معلومات أساسية عن جميع الآليات الموضوعية الحالية، وعددها أربع وعشرون آلية. وقد يتراءى للقارئ أن الوثيقة استفاضت في الحديث عن بعضها دون البعض، وهو أمر يرجع إلى الصلاحيات الخاصة لتلك الآليات أو لأن المعلومات المتوفرة عن بعضالآليات المعينة أقل من الأخرى. ولا ﺗﻬدف هذه الوثيقة إلى أن تكون مرجعًا جامعًا عن آليات الأمم المتحدة الموضوعية، بل أن توفر دلي ً لا يرشد القارئ لنطاق عملها وأنواع المعلومات التي تسعى إلى جمعها، خاصًة من المصادر غير الحكومية. ويتناول القسم الأول من الوثيقة الآليات الموضوعية التي تتخذ إجراءاتٍ بشأن حالاتٍ فردية، وهي مرتبة حسب تاريخ إنشائها، بينما يعرض القسم الثاني للآليات التي لا تتعامل مع حالاتٍ فردية. أما القسم الثالث فيقدم تفاصيل عن بعض الصلاحيات الجديدة


تحميل