~/Images/Resources/ACT77/ACT770752004ar.jpg
نفوس محطمة: الجرائم المرتكبة ضد المرأة أثناء الصراعات
إن عدد الخسائر التي تقع في صفوف المدنيين في حروب اليوم يفوق عدد الخسائر التي تقع في صفوف المقاتلين المسلحين فالرجال والنساء يعانون من انتهاكات حقوق الإنسان في النزاعات من قبيل عمليات القتل غير القانوني والتعذيب إلا أنه يجري التغاضي عن استهداف النساء بشكل خاص كضحايا للعنف أو الضرر الذي يلحق بهن من جراء النزاع المسلح. والنساء والفتيات أكثر عرضة للعنف الجنسي ولا سيما الاغتصاب ويواجهن عقبات إضافية وأحياناً مستعصية أمام تحقيق العدالة بسبب وصمة العار المرافقة للناجيات من العنف الجنسي وموقع المرأة الضعيف في المجتمع وسواء كان الأمر يتعلق بالمدنيين أو بالمقاتلين باللاجئين أو بالمهجرين داخلياً فإن أعباء الحرب تقع على كاهل المرأة بشكل خاص. وفي هذا التقرير تبين منظمة العفو الدولية بعض الأساليب التي يؤثر بها النزاع على المرأة وعلى الأدوار المختلفة التي تلعبها المرأة في النزاع، فالنساء لسن مجرد ضحايا للعنف وناجيات منه وإنما هن كذلك ناشطات ومفاوضات وبانيات سلام ومدافعان عن حقوق الإنسان ولا يمكن لمحاولات التصدي لعواقب النزاعات على حقوق الإنسان بما فيها تأثيرها الخاص على المرأة أن تكون شاملة ودائمة إلا إذا لعبت المرأة دوراً فعالاً في إعادة بناء المجتمع على جميع المستويات


تحميل