للشباب الحق في المشاركة

خزامى الرشيد*

نظمت مجموعة من المتطوعين من الشبكة الدولية للتربية على حقوق الإنسان في  منظمة العفو الدولية، بالتعاون مع المركز الوطني لحقوق الإنسان وضمن مشروع "تعزيز الإصلاح الانتخابي- الانتخابات البرلمانية والبلدية"- وهو مشروع موجه للشباب في الأردن- مجموعة عروض مسرحية تفاعلية انسجاما مع رؤية المنظمة  التي تستند إلى مبدأ "للأجيال الشابة الحق في المشاركة والمطالبة بالتغيير".

وتضمنت العروض الدرامية التي نظمت هذا العام (2013) رسائل توعية حول حق الشباب- والذين يشكلون أكثر من نصف السكان في الأردن- في المشاركة السياسية الفاعلة في الانتخابات.

وقام فريق الدراما وهو عضو في الشبكة  الدولية للتربية على حقوق الإنسان التابعة لمنظمة العفو الدولية، بتقديم عروض درامية تفاعلية قام بتطويرها فريق من الناشطين المبدعين في مجال كتابة السيناريو، والإخراج، والتمثيل. وقد تم توثيق العروض والنقاشات التي تلتها.

كما تم تقديم هذه العروض الدرامية للطلبة في 12 جامعة أردنية حكومية وخاصة في مختلف أنحاء الأردن من الشمال في أربد إلى الجنوب في مدينة العقبة.

وتستخدم مجموعة التربية على حقوق الإنسان الدراما والفن بهدف  نشر الوعي بقضايا حقوقية مرتبطة بواقع الشباب من خلال نصوص تحاكي الواقع وتعالج قضايا أساسية في العملية الانتخابية كبيروقراطية المجالس المنتخبة، واختيار المرشحين، واستغلال الوظيفة للمصلحة الخاصة.

 وانطلاقاً من مبدأ تعزيز دور الفن في نشر الوعي حول قضايا أساسية مرتبطة بهموم الشباب، تهدف العروض إلى كسب تأييد الشباب وتشجيعهم على تبني هذه القضايا والانضمام إلى صفوف المجموعة من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان.  وتم تنفيذ هذا المشروع من قبل فرقة الدراما كجزء من عمل المتطوعين في شبكة التربية باعتبار الفن واحد من أهم وسائل التعبير و توثيق الأحداث ونقد الواقع المجتمعي،بما يطرح من تساؤلات حول ما يمكن أن يقدمه المبدعون لدعم قضايا حقوق الإنسان.

وتبنت العروض المسرحية عدة قضايا أساسية منها حق الشباب في المشاركة الانتخابية، وحق المرأة في المشاركة في الحياة السياسية والترشح للمناصب الحكومية على أساس المساواة بين الرجل والمرأة في كافة الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية، بعيداً عن الصورة النمطية السائدة عن النساء والفتيات.

كما تناولت العروض قضية الحق في بيئة نظيفة وآمنة وتوفير مياه شرب صالحة لكل مواطن، بالإضافة إلى حق الأطفال في اللعب ودور المجتمع والسلطات المنتخبة محليا في السعي لتيسير تمتع الأطفال بهذا الحق.

وتلى العروض الدرامية نقاش مفتوح مع الحضور الشباب حول القضايا المطروحة، ورأيهم فيها وسبل الدفاع عنها وتحقيقها. ورسخت جلسات النقاش القضايا التي تضمنتها العروض بطريقة تفاعلية تشجع الحضور على إبداء آرائهم من منظورهم.

 

*متطوعة في شبكة التربية على حقوق الإنسان في الأردن عضو دولي في منظمة العفو الدولية، البريد الإلكتروني:  khuzama@batelco.jo




شارك هذه الصفحة: