إعلان الجزائر حول تفعيل توصيات الأمم المتحدة المتعلقة بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام


نظمت في الجزائر، من 12 إلى13 يناير/ كانون الثاني سنة 2009 ندوة إقليمية حول تفعيل توصيات الأمم المتحدة المتضمنة وقف تنفيذ عقوبة الإعدام في العامل العربي، بدعوة من اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان وبالشراكة مع المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي وشارك في الندوة ممثلين عن التحالفات الوطنية لمناهضة عقوبة الإنسان في البلدان العربية فضلا عن اللجان الوطنية لحقوق الإنسان.

وأطلق المشاركون إعلان الجزائر في ختام هذه الندوة وجاء فيه:

1-      نسجل ونثمن الموقف الجزائري في تبني والتصويت على توصيتي الأمم المتحدة رقم 62/149 و 63/168 المتعلقتان بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام، ونناشد بالإسراع في تفعيلهما.

2-      بما أن العالم العربي يعد جزء لا يتجزأ من المجتمع الدولي، ونظرا لدوره في مناقشة التوصيتين أعلاه، فهو مطالب اليوم بتفعيل هذه التوصيات.

3-      نحث أعضاء جامعة الدول العربية على إدخال تعديلات على المادة 07 من الميثاق العربي لحقوق الإنسان بحيث يمنع النطق بعقوبة الإعدام وتطبيقها منعاً مطلقاً على من هو دون سن الثامنة عشرة.

4-      نناشد نشطاء حقوق الإنسان في العالم العربي بتفعيل دورهم في توعية المجتمع بما يتعلق بالتخلي عن ثقافة العنف والثأر، ونشر ثقافة حقوق الإنسان خاصة الحق في الحياة والسلامة الجسدية.

5-      نؤكد على ضرورة استمرار المجتمع المدني والتحالفات الوطنية والإقليمية في تكثيف نشاطاتها التوعوية للتأثير في الرأي العام من أجل تقليص إستخدام عقوبة الإعدام والحد منها، وإلغائها طبقاً لخصوصيات واستعداد كل دولة، بما يدعم تطلعات المواطنين في تحقيق العدالة ويعمل على تعزيز وحماية حقوق الإنسان.

6-      نشجع الدول العربية على إقرار وقف إستخدام عقوبة الإعدام وتكريسها بقاعدة قانونية.

7-      نطالب الدول العربية بالمصادقة على البروتوكول الثاني الملحق بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الخاص بإلغاء عقوبة الإعدام.

8-      نحث الأنظمة القضائية على عدم الإفراط في إستخدام عقوبة الإعدام وضمان عدم الإخلال بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

9-      نشجع وسائل الإعلام على الانخراط في الجهد الرامي إلى رفع مستوى وعي المواطنين حول معطيات هذه القضية لما لها من دور فاعل ومؤثر في إطار التوعية والتحسيس.




شارك هذه الصفحة: