الجرائم ضد الإنسانية في ضوء أحكام النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية

الدكتورة سوسن تمر خان بكة

منشورات الحلبي الحقوقية، بيروت، 2006

 

 

إن ارتباط موضوع الدراسة بكل من القانون الدولي والقانون الجنائي قد يؤدي لإتباع منهج قد لا يرضي، بشكل كامل، أصحاب هذين الاختصاصين.

ولقد دفعتنا أهمية هذا البحث لاختياره، ومحاولة تذليل ما اكتنف استكماله من صعوبات، معتمدين في كثير من الأحيان على تحليلنا الخاص لنصوص النظام الأساسي وأركان الجرائم ضد الإنسانية التي صاغتها اللجنة التحضيرية.

وقد ارتأينا تقسيم دراستنا إلى باب تمهيدي وقسمين، فتناولنا في الباب التمهيدي بحث تطور كل من فكرة القضاء الجنائي الدولي ومفهوم الجرائم ضد الإنسانية فبل إنشاء المحكمة الجنائية الدولية.

وقد تناولنا في القسم الأول من الدراسة الذي قسمناه إلى بابين بحثاُ لأبرز معالم النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وبحثاُ للأحكام المشتركة للجرائم ضد الإنسانية استناداً للمادة السابعة من هذا النظام، بينما تناولنا في القسم الثاني دراسة تفصيلية للجرائم التي تدخل في إطار الجرائم ضد الإنسانية، في ضوء النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، حيث قمنا بتناول هذا القسم في بابين تحدث أولهما عن الجرائم الماسة بالحياة والسلامة الجسدية، بينما تحدث الثاني عن الجرائم الماسة بالحرية البدنية والجرائم القائمة على أساس تمييزي والأفعال اللاإنسانية الأخرى.

لا شك أن تعريف الجرائم ضد الإنسانية تعريفا واحداً، على اعتباره تعريف القانون الجنائي الدولي لهذه الجرائم، سيكون امراً مجانباً للصواب، ويعود ذلك لتعدد تعاريف الجرائم ضد الإنسانية بتعدد الوثائق القانونية الدولية التي جاءت على ذكرها، حتى أننا لا نجد وثيقتين قانونيتين متماثلتين في هذا الخصوص، وإن كانت جميع هذه الوثائق القانونية تشترك في وصف صريح أو ضمني للجرائم ضد الإنسانية بأنها تلك الجرائم الشديدة الخطورة والتي تتم على نطاق واسع أو بشكل منهجي لتطال عدداً كبيراً من الضحايا.

وفي ضوء ما سبق سيكون من الضروري استعراض هذه الوثائق القانونية على التوالي لبحث أبرز جوانب الجرائم ضد الإنسانية فيها، تمهيداً لدراسة هذه الجرائم دراسة أكثر عمقاً وفق ما جاءت به المادة السابعة من نظام المحكمة الجنائية الدولية.

ولأنه لا مجال لبحث الجرائم ضد الإنسانية بدون وجود محاكم تعاقب على ارتكابها، فقد كان من الضروري، بداية، إلقاء الضوء على تطور فكرة القضاء الجنائي الدولي التي أسهمت بشكل أساسي في تطور مفهوم هذه الجرائم، تمهيداً لدراسة نظام المحكمة الجنائية الدولية، خاصة أن مواثيق المحاكم الجنائية الدولية السابقة كانت أولى الوثائق القانونية الدولية الرسمية التي عرّفت الجرائم ضد الإنسانية.

 

من مقدمة الكتاب

الدكتورة سوسن تمر خان بكة

 




شارك هذه الصفحة: