منظمة العمل العربية

 

تضم منظمة العمل العربية في عضويتها جميع الدول العربية وتنفرد– دون سائر المنظمات العربية المتخصصة– بتطبيق نظام التمثيل الثلاثي الذي يقوم على أساس اشتراك الحكومات وأصحاب الأعمال والعمال في كل نشاطات المنظمة وأجهزتها الدستورية والنظامية، إيماناً بأهمية تكاتف أطـراف الإنتاج في الوطن العربي، كضرورة ودعامة أساسية للوحدة العربية، واعترافاً بأن التعاون في ميدان العمل هو أفضل ضمان لحقوق الإنسان العربي في حياة حرة كريمة، أساسها العدالة الاجتماعية، وسبيلها التعاون الفعال لتطوير المجتمع العربي وتنميته على أسس متينة وسليمة.

 

في يونيو / حزيران 1976، وقعت منظمة العمل العربية اتفاق تعاون وتنسيق مع منظمة العمل الدولية حدد سبل ووسائل التعاون والتنسيق المشترك بينهما بما في ذلك القيام بالمشروعات والبرامج المشتركة فى المنطقة العربية.
تشارك المنظمة- بصفة مراقب– في مؤتمر العمل الدولي واجتماعات مجلس إدارة مكتب العمل الدولي
وتتولى، من خلال مكتبها الدائم في جنيف، أعمال السكرتارية الفنية للمجموعة العربية المشاركة في مؤتمرات العمل الدولية ومجلس إدارة مكتب العمل الدولي، كما تشارك في كافة الأنشطة التي تتم في إطار منظمة العمل الدولية والخاصة بالمنطقة العربية.

 

تهدف منظمة العمل العربية إلى تحقيق ما يلي:

أولا: تنسيق الجهود في ميدان العمل والعمال على المستويين العربي والدولي.

ثانيا: تنمية وصيانة الحقوق والحريات النقابية.

ثالثا: تقديم المعونة الفنية في ميادين العمل إلى أطراف الإنتاج في الدول الأعضاء.

رابعاً: تطوير تشريعات العمل في الدول الأعضاء والعمل على توحيدها.

خامسا: تحسين ظروف وشروط العمل فى الدول الأعضاء بما يحقق:

·        تأمين وسائل السلامة والصحة المهنية وضمان بيئة عمل ملائمة؛

·        توسيع قاعدة التأمينات الاجتماعية لتشمل الفئات العمالية في مختلف الأنشطة الاقتصادية وشمول كافة فروع التأمينات للوصول إلى الضمان الاجتماعي الشامل؛

·        توفير الخدمات الاجتماعية للعمال وتحسين مستواها؛

·        تقنين الحد الأدنى للأجور وضمان أجر للعامل يتناسب مع المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية؛

·        تنمية علاقات العمل؛

·                    توفير الحماية اللازمة للمرأة العاملة والأحداث.

سادسا: تنمية الموارد البشرية العربية للاستفادة من طاقاتها الكاملة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال:

·        تخطيط القوى العاملة؛

·        تطوير الاستخدام ومكافحة البطالة بجميع أشكالها؛

·        تهيئة فرص العمل للمرأة بما يتناسب وقدراتها وظروفها؛

·        تيسير تنقل القوى العاملة العربية داخل الوطن العربي، ومساواتها بالعمال الوطنيين في الحقوق والواجبات، والعمل على إحلالها محل الأيدي العاملة الأجنبية؛

·                    الاهتمام بأوضاع العمال العرب المهاجرين، والدفاع عن حقوقهم، والحفاظ على هويتهم الثقافية وانتمائهم القومي، والعمل على تحفيزهم للعودة إلى الوطن العربي للمساهمة في التنمية والبناء.

سابعاً: تنمية القوى العاملة العربية ورفع كفاءتها الإنتاجية وذلك عن طريق:

·        تطوير إدارات العمل، ودعم أجهزة منظمات العمال وأصحاب الأعمال؛

·        توسيع قاعدة التدريب المهني، وتطوير أساليبه وبرامجه؛

·        نشر الثقافة العمالية المستمدة من خصائص المجتمع العربي؛

·  التأهيل المهني للمعاقين، وكفالة فرص العمل المناسبة لهم؛

ثامنا: إعداد دليل، ووضع أسس التصنيف والتوصيف المهني.

تاسعا: تعريب مصطلحات العمل والتدريب المهني.

 

www.alolabor.org




شارك هذه الصفحة: