قصائد من غوانتانامو!

هل تطوّق قصائد سجناء غوانتانامو السجانين وتنغّص عليهم حياتهم أم تراهم «تحجّروا» ولم تعد تحرك مشاعرهم المتبلّدة أي مأساة أو معاناة؟ أما الذين يصدرون الأوامر من خلف مكاتبهم الزجاجية، فرغم عدم اكتراثهم، فإن القلق قد بدأ يتسرب إلى نفوسهم، وقد لا يشعرون بطعم الراحة بعد أن أزيح شيء من النقاب عمّا يجري في سجن غوانتانامو، فما بالك والقصائد، رغم كل القيود، قد وجدت طريقها إلى الحرية والشمس، الأمر الذي طرح السؤال بصيغة قانونية لا تخلو من المساءلة: كيف السبيل إلى التخلّص من آثار التهم الخطيرة بالارتكاب وغسل الأيادي منها؟

لقد فاحت رائحة التعذيب الروتيني الذي يتعرّض له السجناء، الأمر الذي دفع بأوساط من الرأي العام الأميركي والعالمي لمطالبة الولايات المتحدة بالكشف عن حقيقة ما يجري في غوانتانامو والدعوة إلى إغلاق هذا السجن الرهيب، حيث يقبع فيه بضع مئات منذ 6 سنوات من دون محاكمات وأحياناً حتى من دون توجيه تُهم محددة سوى تهمة ضبابية هي «الإرهاب الدولي»!!

في شهر يناير 2002 نُقلت أول مجموعة من المعتقلين إلى سجن غوانتانامو الأميركي وهو قاعدة عسكرية استأجرتها الولايات المتحدة من كوبا منذ عقود من الزمان ولاتزال الاتفاقية سارية المفعول، حيث احتجز مئات الشباب من دون تهمة أو محاكمة وفي ظروف وأوضاع قاسية وغير إنسانية، ومنع عليهم الاتصال بذويهم خصوصاً في الفترة الأولى، ونقلت بعض الأخبار عنهم عبر معلومات صحفية أو من المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم، لاسيما عن صنوف التعذيب والإذلال التي يتعرض لها المعتقلون، بما فيها الاعتداء على المقدسات والإساءة إلى القيم والطقوس الدينية.

ليست مشاعر الفزع والإحساس العارم بالظلم والمعاناة هي التي تطبع سلوك وعلاقات نزلاء غوانتانامو، بل هناك وجه آخر، وهو ما تعكسه قصائدهم من روح إنسانية فيّاضة وتشبث بالحرية وإصرار على تجاوز ظروفهم القاسية. لقد أصبح سجن غوانتانامو الأشهر في العالم بين المعتقلات القاسية باعتباره رمزاً للظلم وإهدار الحقوق، وإذا كان قد تم غضّ النظر عما يجري فيه أو تبريره أو الصمت عليه، فإن الأصوات المتزايدة في جميع أنحاء العالم، أخذت تلاحق الجناة، لاسيما تعارض تلك الانتهاكات السافرة مع المعايير الدولية للمحاكمات العادلة، وهذا الحق تكفله المادة 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، كما أن النزلاء لا يتمتعون بأبسط أشكال الحماية التي تكفلها اتفاقيات جنيف لعام 1949 وملحقيها لعام 1977 وللقواعد الدولية لإدارة السجون، بما فيها عمليات «النقل الاستثنائي» و«الاختفاء القسري»، وما يترتب على ذلك من انتهاكات لأحكام القانون الدولي الإنساني!!

كان «الشعر» لنزلاء غوانتانامو -حسب كراس أصدرته منظمة العفو الدولية عن دار الفارابي -2007 «وسيلة الحفاظ على الاتزان العقلي وصون الكرامة»، رغم أنه لم يسمح للمعتقلين خصوصاً في ظل العام الأول من استخدام الأوراق والأقلام، فراحوا يكتبون قصائدهم على أكواب من الفلّين المقوّى التي كانوا يحتفظون بها من وجبات الغذاء، أو يحفرون كلماتهم بالحصى أو يرسمون الحروف باستخدام معجون الأسنان، وكانت وزارة الدفاع الأميركية -البنتاغون- قد رفضت نشر معظم قصائد المعتقلين متذرّعة بأن هذا الشعر يشكّل تهديداً خاصاً «للأمن القومي» بسبب مضمونه وشكله وهو ما ذكره مارك فالكوف، المحامي المتطوّع للدفاع عن المعتقلين.

مقتطفات من مقالة للدكتور عبد الحسين شعبان -كاتب ومفكر عراقي

نشرت في جريدة الجريدة الكويتية  العدد رقم 233 يوم الجمعة 29 فبراير 2008




شارك هذه الصفحة: