المنتدى الدولي الخامس للتربية على حقوق الإنسان

احتضنت مدينة سنياغو بالتشيلي في 18-24 شباط/ فبراير 2008 أعمال المنتدى الدولي  للتربية على حقوق الإنسان في دورته الخامسة. والمنتدى الدولي هو تجمع لأكبر شبكة للتربويين في مجال حقوق الإنسان في العالم. إنهم منسقو التربية في فروع وهياكل منظمة العفو الدولية عبر العالم.

وقد عقدت المنتديات الأربعة السابقة في سينسيتاي- الولايات المتحدة الأميركية في 1999 وفي أيرلندا عام 2001 ثم في النرويج عام 2003 أما المنتدى الرابع فقد تم تنظيمه في مراكش بالمملكة المغربية عام 2005.

وقد استضاف فرع التشيلي المنتدى الخامس وحضره ممثلو 40 فرعا وهيكلا إضافة إلى فريق التربية على حقوق الإنسان في الأمانة الدولية وموظفين آخرين وخبراء من الخارج.

اتفق المجتمعون في بداية اللقاء على أربعة أهداف رئيسية:

1-    تعميق النقاش حول المقاربة الجديدة لتنفيذ الإستراتيجية العالمية للتربية على حقوق الإنسان.

2-    تحديد كيفية دمج التربية على حقوق الإنسان في الحملات العالمية وخاصة حملة الكرامة الخاصة بالفقر وحقوق الإنسان.

3-    تبادل الخبرات والتجارب بهدف بناء القدرات وتعزيز شبكة التربية على حقوق الإنسان.

4-    تعزيز وتعبئة الموارد وتحسين التواصل بين أعضاء الشبكة.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، تم توزيع موضوعات المنتدى على جلسات عامة وفرق عمل واستخدام وسائل تنشيط فعالة مثل "المقهى العالمي" و "المجال المفتوح".

وقد تم استدعاء خبراء من خارج المنظمة لإلقاء الضوء على قضايا التربية في العالم اليوم.

استمع المشاركون في اليوم الأول إلى تحليل الأستاذ فيليت مونتاربهورن (Vilit Muntarbhorn)

من تايلاند، للإتجاهات الرئيسية في مجال حقوق الإنسان في العالم وانعكاسها على التربية على حقوق الإنسان. كما نظمت حلقة نقاش حول قضايا حقوقية في التشيلي وعلاقتها بالتربية، شاركت فيها أستاذة اللغة وثقافة المابوش- سكان التشيلي الأصليين- كلارا أنتيناو ( Clara Antinao) والأستاذ ماغيندزو أبراهام ( Magendzo Abraham) من التشيلي وأدارتها الإعلامية رينكون مونيكاRincon Monica) ).

لقد ساعدت المداخلات من خارج المنظمة المشاركين على تحديد الخطوات التي قطعوها في مجال التربية وأيضا التشاور حول "إلى أين نحن سائرون؟"

وفي اليوم الثاني تم تخصيص الجلسات العامة ومجموعات العمل لتحليل وتبادل التجارب التي قامت بها الفروع والهياكل للتعرف على مواطن القوة والضعف بعلاقة بالإستراتيجية العالمية وبالمتغيرات الخارجية.

خصص اليوم الثالث لعرض المشاريع الدولية التي يزمع فريق التربية على حقوق الإنسان في الأمانة الدولية تنفيذها خلال الفترة القادمة 2008- 2010.

أما اليوم الرابع والأخير فكرس لاختتام المنتدى بانتخاب لجنة تنسيق جديدة لشبكة التربية العالمية على حقوق الإنسان.

وقد حظيت مشاريع "المدارس الصديقة لحقوق الإنسان" و"بناء القدرات" و"التقييم وقياس الأثر" باهتمام واسع عبرت عنه المناقشات والتساؤلات. كما دار نقاش معمق حول كيفية إدماج التربية على حقوق الإنسان في حملة "الكرامة" Dignity Campaign))مع التشديد على أهمية إنتاج مواد تربوية لاستخدامها في الحملة سواء مطبوعة أو إلكترونية.

كما حظي الموقع الخاص بشبكة التربية على حقوق الإنسان بترحيب المشاركين وأخذوا علما بإطلاقه الفعلي خلال شهر نيسان/ أبريل 2008.

 

أحمد كرعود

مدير المكتب الإقليمي




شارك هذه الصفحة: